للاعلاناتكم الاتصال بي

Touch Media Grop 17280282

Salon Johnny & CO

17583362

Elite Grand Seef Area

Salon Johnny & CO

Specialized in Body,Skin&Hair Owned&Managed by Fatima 17683088

Lavanda Spa Bahrain

Bahrain

Moda Mall: +973 17600601 Sofitel Ladies/gents

Heads Up Salon

Revitalize Your Beauty ~ ☎ (973)17581800

(973) 39632226 WhatsApp ONLY

SENZA | LADIES SALON

جديد المستحضرات المقاومة للقمل لم تعد تنفع

يبدو أنّ القمل قد اكتسب مناعة ضد المستحضرات الشائعة التي تباع في الصيدليات للتخلص منه، فهي لم تعد مجدية في منع هذه الكائنات المزعجة من الإقامة في رؤوس الأطفال في عموم مدارس العالم كما كشفت دراسة حديثة . فقد أكد الدكتور وليام ريان وهو أحد واضعي الدراسة أنه لم يعد بوسع هذه المستحضرات إبعاد هذه الحشرات.

وقال ريان "كانا متاحين على نطاق واسع وبسهولة لعشرات السنين واستخدما مرارا وتكرارا ولا مفر من أن تظهر مقاومة حين يحدث ذلك". وأضاف "بل الأسوأ أن الناس حين يرون أنها غير فعالة يواصلون تكرار العلاج وبالتالي فإن الاستخدام المتكرر يزيد من مقاومة قمل الرأس". 
ولإعداد الدراسة الحالية فحص ريان وزملاؤه بيانات من بحث سابق عن مستحضرات علاج القمل المتاحة في الولايات المتحدة حتى تشرين الأول 2015. ووجدت مراجعة الدراسة أن في التسعينيات والثمانينيات كانت مستحضرات مثل "نيكس" و"ريد" تحقق أثرا بعد استعمالها لمرة واحدة.
ووجدت بعض الدراسات أن هذه المستحضرات كانت فعالة بنسبة 100 في المائة حتى عام 1998. لكن فيما بعد وجدت دراسات أنّ هذه المستحضرات تقضي على القمل من أول استخدام في أقل من نصف الحالات. في الوقت نفسه فإن منتجات عدة من التي لا تبيعها الصيدليات إلا بوصفة طبية حققت نتيجة بعد استخدامها لمرة واحدة. ومن بين هذه المنتجات المالاثيون والإيفرمكتين الموضعي.
وأشارت الدراسة إلى أن عدم تحقيق بعض المستحضرات التي تباع في الصيدليات مباشرة النتائج المرجوة يرجع إلى أنها قديمة جدا ومن ثم ربما تكون أتاحت وقتا أكبر ليطور القمل أساليب مقاومة ضدها.

15 نصيحة للعناية بشعركِ في موسم الحرّ

يحتاج الشعر خلال موسم الصيف إلى المزيد من العناية للحفاظ على تألّقه وحيويّته بعيداً عن مشاكل التقصّف والجفاف. إليكِ بعض النصائح التي تساعدكِ على حماية شعركِ خلال موسم الحرّ.

 

تبنّي عادات صحيّة تخدم شعركِ وتقدّم له كلّ العناية التي يستحقها كلّ يوم. ابدئي دائماً بالتنظيف الجيّد للشعر باختيار مستحضريّ الشامبو والكونديشينر المناسبين لنوعيّة شعركِ.

 

لا بدّ من وضع فيلتر في الحمّام من أجل تنقية المياه التي تغسلين بها شعركِ والتي عادة ما تكون محمّلة برواسب غير مرئيّة، تثقل الشعر وتسلبه بريقه وتألّقه بشكل تدريجيّ.

 

امنحي دائماً شعركِ الوقت الكافي ليجفّ طبيعيّاً بعيداً عن المعدّات الحراريّة التي تسلبه رطوبته ولمعانه.

 

استخدمي أنواعاً من الواقي تكون مناسبة، تحمي شعركِ من حرارة أدوات التصفيف الكهربائيّة بكلّ أنواعها وتلفّ الشعر بطبقات واقية تخفّف من ضرر الحرارة العالية على الخصلات.

 

مشّطي شعركِ بصورة منتظمة مرّتين في اليوم من أجل تنشيط الدورة الدمويّة في كامل الفروة وأيضاً لتوزيع الدهون الطبيعيّة المتراكمة في الفروة على طول الخصلات.

 

استخدمي لذلك فرش ذات نوعيّة جيّدة، اختاري منها ذات الشعر الطبيعيّ بدلاً من البلاستيكيّ والمعدنيّ لأنّها قاسية على الشعر وتسبّب تمزّقه. كوني لطيفة مع شعركِ أثناء تمشيطه وابدئي دائماً من الأسفل مع الصعود تدريجيّاً نحو الأعلى وصولاً إلى الجذور، وليس العكس.

 

احرصي دائماً على فرك فروة الرأس بأصابعكِ وبطريقة غير مبالغ فيها، فالغرض تنشيط الدورة الدمويّة وليس تحفيز الفروة على إنتاج المزيد من الزهم.

Frederic Berard و Guillaume إبداع باريسي عريق في تسريحات الشعر

قصدت صالون Frederic Berard و Guillaume مالكي صالون MOD's hair القريب من شارع "الشانزيليزيه" لكي أطلع من قرب على تلك الأنامل الذهبيّة التي لاقت الشُهرة في عالم القصَّات والصبغات وتسريحات الشعر، إضافة إلى الجوائز والمهرجانات العالميّة والعمل على أهمّ أغلفة المجلات. "غييوم" و "فريديريك" هما من أوائل مزيّني الشعر الفرنسيّين الذين عملوا مع المشاهير في استوديوات التصوير.

البداية:
يشرح لي "غييوم" نظرته إلى أخيه قائلاً: "يعود الفضل إلى أخي في اكتسابي فنون المهنة وأصولها، حيث كنت أراقبه من كثب لأتعلّم منه التسريحات وأساليب التصفيف خصوصاً وأنّه كان الأوّل في العائلة ممّن دخل مجال تزيين الشعر وأوّل من افتتح صالوناً صفّف فيه شعر العديد من المشاهير أمثال: "Sylvie Vartan, Mireille Mathieu".

الشهرة والمشاهير:
اختير صالون MOD's hair كأفضل صالون فرنسي عام 1968 لكونه صنف سباقاً في هذا المضمار من حيث استعمال الشعر المُستعار واعتماد الصّبغات الجديدة وإطلاق القصَّات الحديثة، وعن مسيرتهما مع مجَلَّة Elle و Vogue يقولان:
"تربطنا علاقة قويّة مع الصحافيّين والعاملين في مجلّة "فوغ" حيث تولّينا لفترة طويلة تسريح شعر محرّراتهنَّ والعمل المُشترك لأغلفتهنَّ، وتعاونّا أيضاً مع مجلّة Elle ومجلّة Guy ولا نزال نتعاون مع الصَّحافة والتلفزيون حتى اليوم".
الأسلوب:

وعن أسلوبهما يُعلّقان: "نحن نُحبّذ الأسلوب الكلاسيكي والطّبيعي في التصفيف خصوصاً إذا كانت المرأة ترتاد الصالون لأوّل مرَّة ونبتعد عمَّا يجعلها تنفر، لكن إجمالاً مسيرتنا تتميَّز بعدة مراحل، ففي الستّينات إشتهرنا بموضة "الشينيون" والشعر المُصفّف جيداً والخالي من التنفيش، الفترة التي تلتها اشتهرنا باعتماد الشعر الأشعث المنفوش مع بعض الخُصل المُجعَّدة والمُثبّتة بدبابيس، وحاليّاً يتمحور عملنا حول الكلاسيكي "والفلاشي" المقبول".
الفرق بين المرأة العاديّة والنّجمات:
وعن الفرق في التعامل بين النساء الشهيرات والعاديّات يُجيبان باختصار: "نعم هُناك فرق، فالنجمات لديهُنَّ قُدرة أكبر على تقبُّل قصَّة جديدة وإن كانت غريبة فهُنَّ أيقونة الموضة كما يُقال. أمّا النساء العاديّات فيلجأن إلى التسريحات الكلاسيكيّة نوعاً ما".

الزبائن اللبنانيّات والعربيّات:
وعن الفرق بين المرأة الشرقيّة والأخرى الغربيّة، يُشير "غييوم" إلى أنّه لديهُما الكثيرات من الزبائن اللّبنانيّات والعربيّات اللواتي يفضّلن الشعر الطويل أو قصّة كلاسيكيّة غير قصيرة، وأبديا الفنانان إعجابهما بأناقة المرأة العربيّة وعشقها للموضة التي تحتلّ مساحة مُهمَّة في حياتها وبشعرها الأسود اللّيلي الذي يزيّنانه بِخُصل "البالياج" لكي تحصل المرأة على إطلالة أكثر أُنوثة لأنّ برأيهما اللّون الأسود القاتم يقسِّي تقاسيم الوجه في حين أنّ مزجه مع "البالياج" يبرز الأنوثة ويزيد من نعومة المرأة الشرقيّة.

موضة صيف 2016:
وعن موضة صيف 2016 يُجيبان: "أطلقنا مجموعة من القصَّات الرجّاليّة والنسائيّة من خلال لوحة تخيَّلناها وترتكز على رجل يحبّ المغامرات واللّقاءات الجميلة، وهو أيضاً رجل يُحبّ التحدّي لكنَّه في نفس الوقت راقٍ وساحر، يحبّ النساء البوهيميات "والشيك" في آنٍ واحد، الشقراوات والسمراوات ذوات الشعر الطويل أو القصير، وأثناء تجواله في سيّارته يلتقي بهنَّ ولكنّهنَّ لا ينظرن إليه ويتجاهلنه ثُمّ في اليوم الثاني يجدهنَّ أمامه على البيسين".
المقصود من هذه اللّوحة، الإرتقاء بالمرأة والسموّ بها إلى أعلى درجات الأنوثة من خلال كلّ أنواع قصَّات الشعر وألوان الصَّبغة التي تمنحها كامل الثّقة بالنّفْس وتجعل الشاب السّاحر يذوب أمام جمالها وشخصيّتها"

اللبنانية مايا دياب أصبحت اليوم إحدى أيقونات الجمال العربي

اللبنانية مايا دياب أصبحت اليوم إحدى أيقونات الجمال العربي، ببشرتها السمراء، وجاذبيتها المثيرة لجميع من يشاهدها.. كما تشتهر الفنانة مايا بجرأتها الكبيرة في ارتداء الأزياء المثيرة للجدل..

شاب مثلي” يصر علي دخول صالون نسائي بالكويت لتسريح شعره

صر صالون نسائي في الكويت علي رفض استقبال شاب متشبه بالنساء أراد تسريح شعره تسريحة نسائية تتفق ومظهره الأنثوي وطلب الشاب من العاملات في الصالون الواقع بمنطقة السالمية في محافظة حولي، السماح له بالدخول لكنهن رفضن طلبه كون الصالون مخصص للنساء فقط ما استدعي تدخل صاحبة الصالون في محاولة منها لإقناع الشاب بعدم إمكانية دخوله ولكنه لمن يقتنع فاضطرت لطرده وواجهت سيلاً من السب والشتائم من قبل الشاب لها والأمر الذي جعل صاحبة الصالون النسائي تتوجه إلى مخفر منطقة السالمية، وسجلت قضية سب وقذف بحق المتهم وأحيلت إلى رجال المباحث للاستعلام عن بياناته والاستدلال عليه من خلال بيانات السيارة التي كان يستقلها ،هذا ويحظر القانون الكويتي المثلية الجنسية والتشبه بالجنس الآخر ويفرض عقوبات على المدانين وهو ما عرض البلاد لانتقادات كثيرة من منظمات دولية تعتبر التشبه والمثلية حرية شخصية

1 / 4

Please reload